أخبار العالم / صحيفة سبق اﻹلكترونية

هذا ما أعدّته الجهات الحكومية بالمدينة المنوّرة لشهر رمضان

جميع الإدارات والقطاعات الأمنية والخدمية أكملت جاهزيتها

أكملت جميع الإدارات والقطاعات الحكومية الأمنية والخدمية بمنطقة المدينة المنوّرة، جاهزيتها لمباشرة تنفيذ خططها التشغيلية لشهر رمضان المبارك لهذا العام 1440هـ، لمواكبة توافد الأعداد الغفيرة من الزائرين إلى المسجد النبوي والإشراف على تنظيم حركة المركبات والمشاة لتسهيل وصول المصلين والزائرين إلى المسجد النبوي الشريف.

راحة الزوّار

واعتمدت وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي، خطتها التشغيلية بتهيئة جميع الخدمات لراحة المصلين والزوّار على مدار الساعة، حيث ينفّذ الخطط أكثر من 5000 كادر من الموظفين والموظفات من منسوبي وكالة شؤون المسجد النبوي، إضافة إلى فرش المسجد النبوي بأكثر من 16000 سجادة داخل المسجد وسطحه وفي الساحات الشمالية والغربية والشرقية، فيما تقوم إدارة السقيا بتوريد أكثر من 300 طن من مياه زمزم يومياً من خلال 15000 حافظة للمياه الباردة موزعة داخل المسجد النبوي وسطحه، إضافة إلى 40 خزاناً من المياه الباردة وعشرين موقعاً للمشارب بها 385 نافورة شرب في ساحات المسجد النبوي، إلى جانب تزويد سفر الصائمين في ساحات المسجد النبوي بـ 2500 حافظة من المياه الباردة.

توجيه وإرشاد

بدورها، هيّأت إدارة التوجيه والإرشاد بالمسجد النبوي، أماكن للدروس العلمية اليومية, التي يقدمها العلماء والمدرسون داخل المسجد النبوي لإرشاد الزوّار بشأن أداء عباداتهم بالطرق الشرعية السليمة وفق هدي المصطفى - صلى الله عليه وسلم - والإجابة عن أسئلتهم واستفساراتهم, كما تستقبل مكتبة المسجد النبوي في قسم الرجال وكذلك المكتبة النسائية روادها خلال شهر رمضان، إذ يتم توزيع كتيبات مجاناً تشتمل على الأدعية الشرعية وآداب الزيارة, فيما كثّفت إدارة المكتبة الصوتية الجهود لتوزيع الأشرطة والأقراص الصوتية التي تسجل عليها الخطب والدروس، التي تلقى في المسجد النبوي، في حين تقوم إدارة المصاحف بمتابعة أماكن المصاحف وترتيبها أمام المصلين وتوفير ما يحتاج إليه المسجد النبوي من المصاحف المطبوعة في مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف بالمدينة المنوّرة، وترجمات معاني القرآن بلغات عدة.

الإدارة النسائية

كما تعمل الإدارة العامة النسائية في وكالة شؤون المسجد النبوي، على تنظيم دخول المصليات إلى الروضة بعد شروق الشمس وبعد صلاة الظهر وبعد صلاة التراويح من بداية شهر رمضان حتى في العشر الأواخر، حيث تبقى الزيارة الصباحية وزيارة بعد الظهر، إذ تبدأ صلاة التهجد قرابة الساعة الواحدة ليلا ويكون دخول الزائرات ضمن مسارات خاصة بالدخول ومسارات خاصة بالعودة إلى مصلاهن بقسم النساء بعد صلاتهن بالروضة الشريفة دون اختلاط بالرجال، وتم تحديث طرق التوجيه وإرشاد الزائرات, وذلك بتركيب عدد من الشاشات التي تبين الخطوات التي تحقق هدوء حركة الزائرات ومواعيد زياراتهم وحثهم على الالتزام بها, كما توجد لوحات إرشادية في ساحات النساء تخص ذلك وتحقق وصول المعلومة للراغبات بزيارة الروضة ويشرف على الزيارة جامعيات مؤهلات لأعمال النساء وزيارتهن ولديهن القدرة على تقديم المساعدات المطلوبة للزائرات وعلى المحافظة على أمنهن يتعاون في ذلك مع المراقبات في الجهات الأمنية، فيما تقوم إدارة هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر التابعة لوكالة الرئاسة لشؤون المسجد النبوي بمهام التوجيه والإرشاد داخل ساحات المسجد النبوي وتوجيه الزوّار إلى العبادة الصحيحة والزيارة الشرعية وتنظيم جموع الزائرين الذين يرغبون السلام على الرسول -صلى الله عليه وسلم- وصاحبيه -رضي الله عنهما- وتسهيل الحركة والتيسير على كبار السن والضعفاء.

الرقابة والأسواق

وفي سياق متصل اعتمدت أمانة منطقة المدينة المنوّرة، ممثلة بوكالة خدمات الإدارة العامة للشؤون الرقابية والأسواق، خطة عمل متكاملة لتكثيف الرقابة على المنشآت الغذائية التي لها علاقة بالصحة العامة والمنشآت التجارية خلال شهر رمضان المبارك؛ حيث تشمل الخطة تكثيف الجهود في المناطق المزدحمة التي تشهد كثافة عالية كالمنطقة المركزية والمنطقة المحيطة بالمسجد النبوي وجميع مناطق وجود المعتمرين والزوّار, إضافة إلى الأحياء السكنية لضمان سلامة المواد الغذائية وصلاحيتها للاستهلاك، لا سيما خلال موسم الصيف وما يصاحبها من ارتفاع في درجات الحرارة؛ حيث تستهدف الأمانة تنفيذ جولات ميدانية على المنشآت الغذائية خلال الشهر الفضيل تنفّذها فرق العمل التي تتألف أكثر من 130 مراقباً من منسوبي البلديات الفرعية والضواحي والإدارة العامة للشؤون الرقابية والأسواق والبلدية النسائية، وتشمل الجولات الأسواق المركزية الكبيرة والمطاعم والمطابخ ومحال العصائر والوجبات الجاهزة والحلويات الرمضانية طيلة الشهر الفضيل.

القطاعات الأمنية

من جهتها، تشرف القطاعات الأمنية بالمدينة المنوّرة على تنفيذ المهام والأعمال الميدانية التي تسهم في تيسير حركة وصول المصلين والزائرين إلى المسجد النبوي وتنظيم حركة الحشود خلال أوقات الذروة، إضافة إلى مهام قوة أمن المسجد النبوي في حفظ الأمن في الساحات وفي أبواب المسجد النبوي وتنظيم الدخول والخروج في الروضة الشريفة وجميع المهام الأمنية والمرورية التي يجري تنفيذها حرصاً على راحة وأمان الزائرين والمصلين في المسجد النبوي والمنطقة المركزية وفي الجوامع الكبرى وفي الأماكن التاريخية التي يرتادها الزائرون، وكذلك على الطرق الرئيسة إلى جانب عمل نقاط فرز على مداخل المدينة المنوّرة، في إطار خطة شاملة لتقديم أفضل الخدمات الأمنية المتميزة لجميع زوّار المدينة المنوّرة.

المنشآت السياحية

باشرت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني بمنطقة المدينة المنوّرة، تنفيذ جولاتها الميدانية على المنشآت السياحية في المنطقة وعمل الزيارات التفتيشية والرقابية على مرافق الإيواء السياحي من فنادق ووحدات سكنية مفروشة ونُزل سياحية وأنشطة وكالات السفر ومنظمي الرحلات للتأكد من نظامية الأنشطة السياحية ووجود تراخيص لمزاولة النشاط ومستوى النظافة في قطاع الإيواء, وذلك بالتزامن مع توافد زوّار المسجد النبوي الشريف خلال شهر رمضان وعطلة نهاية العام الدراسي؛ حيث تهدف الخطة إلى تعزيز الاهتمام برفع مستويات الخدمات المقدمة للنزلاء في جميع منشآت الإيواء السياحي والتأكيد على النظافة العامة والتقيد بالأسعار المعتمدة لدى الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني والمشاركة في دعم حركة التنمية السياحية بالمنطقة وتنشيطها وتمكين زوّار المنطقة من الاستمتاع بالمقومات السياحية والتاريخية التي تزخر بها منطقة المدينة المنوّرة.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا