أخبار عاجلة

التعاون بين صناع السياسات وعامة الناس تذكرة السعادة

التعاون بين صناع السياسات وعامة الناس تذكرة السعادة
التعاون بين صناع السياسات وعامة الناس تذكرة السعادة

أكد خبراء، اجتمعوا في جلسة خلال فعاليات معرض «إنترنت الأشياء 2018»، أكبر فعالية في المنطقة تركز على مفهوم المدن الذكية، المنعقد بالتزامن مع «مؤتمر ومعرض الخليج لأمن المعلومات» (جيسيك) تحت مظلة «أسبوع تقنيات المستقبل» في مركز دبي التجاري العالمي هذا الأسبوع، أن توظيف كميات البيانات الهائلة التي يتم توليدها لجعل المدن أكثر ذكاءً بمثابة تذكرة باتجاه واحد نحو السعادة من منظور صناع القرار في البلديات والحكومات حول العالم، ولكن ينبغي لهذا الأمر أن يكون ثنائي الاتجاه، من أجل تحقيق انتقال سلس يضمن الفائدة للجميع.
وخلال جلسة النقاش التي حملت عنوان «تمكين الجيل القادم من حلول المدينة الذكية من خلال سياسة البيانات المفتوحة»، ناقش الخبراء الكيفية التي يمكن للمدن من خلالها أن تستفيد من البيانات المولدة من قبل سكانها، فهي تتطلب قبولاً عاماً من قبل السكان واستعداداً لمشاركة البيانات إذا ما أرادت إحدى المدن أن تصبح ذكية.
وقال كافيه فيسالي، الشريك الرئيسي لدى «إن إكس إن» - وهي شركة تعمل مع المنطقة على سياسات البيانات المفتوحة وتبني حلول المدينة الذكية: «تعتبر المعلومات، أو البيانات بحد ذاتها، الوقود الضروري للتحول إلى المدن الذكية».
ومن جانبه، شدد رومان روربيرج، مدير التسويق الإقليمي في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وإفريقيا لدى شركة «ميوفيجن» (Miovision) - الشركة المتخصصة في ابتكار حلول ذكية لإدارة حركة المرور، حتمية أن تقوم المدن الذكية بتثقيف الناس حول الكيفية والسبب الكامن وراء استخدامها للبيانات.
وأضاف: «ينبغي على الناس فهم أن هذه البيانات يتم استخدامها من أجل تحقيق الصالح العام. وتقع مسألة تشجيع المواطنين على أن يكونوا جزءاً من عملية اتخاذ القرار على عاتق الحكومات، كما أن الحكومات تحتاج إلى تثقيف الناس حول مجالات استخدام البيانات وأن تتسم بالشفافية».
وحول استعداد الأشخاص لمشاركة بياناتهم، قال جير بارون، الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا لدى مدينة أمستردام: «يتمثل واحد من أبرز التحديات بتشجيع الناس على فهم مسألة أن لديهم دوراً يتعين عليهم لعبه وضرورة تفعيل مشاركتهم في عملية صنع القرار».

الخبر (التعاون بين صناع السياسات وعامة الناس تذكرة السعادة) منقول من موقع (الخليج )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق التنمية الأسرية: رسالتنا خدمة التعليم والمجتمع
التالى 103 مواطنين ومواطنات يتلقون عروضاً للعمل لدى 53 شركة