أخبار عاجلة
اليوم.. معتز الدمرداش ضيف "نغم fm" -

مؤسسة التبغ تعفي المزارعين المتضررين من العاصفة المطرية من ثمن الشتول وتؤجل ديونهم

مؤسسة التبغ تعفي المزارعين المتضررين من العاصفة المطرية من ثمن الشتول وتؤجل ديونهم
مؤسسة التبغ تعفي المزارعين المتضررين من العاصفة المطرية من ثمن الشتول وتؤجل ديونهم

دمشق-سانا

أعلنت المؤسسة العامة للتبغ أنها ستعفي المزارعين المتضررين من العاصفة المطرية من قيمة الشتول المستجرة من مشاتل المؤسسة وستقدم لمن يرغب بالزراعة من جديد شتولا مجانية كما ستقوم بتأجيل ديونها على المزارعين “قيمة مواد الخطة الزراعية للموسم الحالي كالمبيدات والاسمدة والرقائق البلاستيكية”.

وأكد المدير العام للمؤسسة محسن عبيدو لمندوب سانا أن اللجان المتخصصة في المؤسسة قامت خلال الايام الماضية بإحصاء ما نسبته أكثر 90 بالمئة من الحقول المتضررة جراء العاصفة المطرية والبالغة نحو 16 ألف دونم مزروعة بمحصول التبغ في طرطوس واللاذقية وخاصة في مناطق بانياس والقدموس وجبلة والقرداحة والحفة وستنهي اعمالها واحصاء كامل الحقول المتضررة حتى نهاية الاسبوع الحالي مبينا ان نسب الضرر في هذه الحقول تراوحت بين 40 و 100 بالمئة.

وذكر عبيدو أن المؤسسة ستكون أول المبادرين بتقديم العون والمساعدة للمزارعين من خلال إرسال الشتول من مشاتل المؤازرة بالمؤسسة إلى كل القرى المتضررة وستسلمها للمزارعين الراغبين بإعادة الزراعة مشيرا إلى أن المؤسسة أرسلت الشتول الى القرى التي كانت قد تضررت خلال العاصفة السابقة في قرى ريف القدموس “حدادة ورام ترزة وبدوقة”.

وبين مدير مؤسسة التبغ أن عمليات التعويض عن الأضرار على المزارعين سيقوم بها صندوق التخفيف من آثار الجفاف والكوارث الطبيعية على الإنتاج النباتي والذي بدأت لجان مشكلة من قبله ومن مديرية الزراعة واتحاد الفلاحين بحصر الأضرار وتقدير التعويضات التي ستوزع على المزارعين من حساب الصندوق لكون كامل مزارعي التبغ مشتركين بهذا الصندوق.

الخبر (مؤسسة التبغ تعفي المزارعين المتضررين من العاصفة المطرية من ثمن الشتول وتؤجل ديونهم) منقول من موقع (الوكالة العربية السورية للأنباء )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق السورية للتجارة تطلق شهر التسوق خلال رمضان في القنيطرة
التالى ضبط 58 إضبارةً لقروضٍ زراعيَّةٍ بقيمة ثلاثة مليارات دينار صُرِفَت لأسماء وهميةٍ بميسان