أخبار عاجلة

أيمن نبهان: استيراد الخامات سبب ارتفاع أسعار الأدوية والمستلزمات

أيمن نبهان: استيراد الخامات سبب ارتفاع أسعار الأدوية والمستلزمات
أيمن نبهان: استيراد الخامات سبب ارتفاع أسعار الأدوية والمستلزمات


- رئيس «الكويتية المصرية» طالب بتخصيص «كوتة أراضٍ صناعية» للشركات الطبية
- شركاتنا تعانى بسبب غياب التمويل البنكى المصرى.. قادر على منافسة الأجنبى بشروط.. و٢٢ مليون دولار حجم أعمالنا
أشاد المهندس أيمن نبهان، رئيس مجلس إدارة الشركة الكويتية المصرية للصناعات الطبية، بمبادرة القوات المسلحة المصرية وتدخلها فى الوقت المناسب لتصحيح الأوضاع داخل قطاع الأدوية والمستلزمات الطبية، ما أدى لتوفير احتياجات السوق المصرية بأقل تكلفة ممكنة.

■ بداية: لماذا نعانى من الارتفاع المتكرر فى أسعار الأدوية والمستلزمات الطبية؟
- لأننا نستورد معظم الخامات من الخارج، وهذا ما يجعل التكلفة مرتبطة بالأسعار العالمية وسعر المواد البترولية والبتروكيماويات، والخامات تتغير أسعارها تبعًا لتكاليف الإنتاج والنقل، فيما تعانى الشركات بسبب كونها مطالبة بالالتزام بأسعار محددة للدواء تفرضها وزارة الصحة.
■ ما السبب وراء تكرار أزمة النواقص فى المستلزمات الطبية؟
- السبب هو السياسات غير المدروسة، ووجود معوقات التصنيع، ونقص التمويل البنكى، وارتفاع أسعار المادة الخام المرتبطة بارتفاع أسعار البترول والبتروكيماويات، بالإضافة إلى زيادة الالتزامات الضريبية على الجهات المصنعة، وغياب الرقابة عن الأسواق، ما أدى لظهور سوق سوداء للأدوية والمستلزمات. ولذا، أطالب بإحكام الرقابة على الأسواق والتراخيص الطبية، وضبط المنتجات المغشوشة، وإغلاق مصانع «بئر السلم»، من أجل مصلحة الصناعة الوطنية وضبط أحوال القطاع.
■ ماذا عن الاتجاه للإنتاج المحلى فى مجال الصناعات التكميلية والمستلزمات الطبية؟
- شهادة «صُنع فى مصر» سياسية أكثر منها طبية أو تقنية، لكن هذا الاتجاه سيؤدى فى النهاية لظهور منتجات جيدة، وتصنيع ١٠٠٪ من المنتج الطبى محليًا، وبالتالى تخديم المصانع على المستشفيات وسد احتياجاتها، ما يمنع تكرار أزمة النواقص فى المستلزمات الطبية التى تظهر بين وقت وآخر، والأمر يحتاج إلى التنسيق ووضع استراتيجيات واضحة لذلك.
■ هل يمكننا أن ننافس عالميًا على مستوى الجودة؟
- الجودة مرتبطة بشهادات تحصل عليها الشركات العاملة فى مجال المستلزمات الطبية من جهات محلية ودولية، وللأسف، هذه الشهادات غير مفعلة بالقدر الكافى فى مصر، نظرًا لغياب المعامل المؤهلة.
كما أن بعض الشركات التى تحصل على شهادات جودة محلية، لا تخضع للاختبارات بشكل كافٍ، وهناك حوادث حقيقية نتجت عن تداول بعض المنتجات الحاصلة على الموافقات لغياب الرقابة، وهذا أمر خطير يجب الانتباه إليه، فى ظل تراجع كفاءة المعامل فى الهيئة العامة للمواصفات والجودة، نظرًا لأننا نعمل فى مجال استثمار يتعلق بحياة البشر.
■ هل بدأت الحكومة إجراءات دعم الشركات العاملة فى قطاع المستلزمات الطبية؟
- للأسف لا، فالحكومة لا تشجعنا، والدليل على ذلك أنها تفرض ضريبة على المادة الخام، وأخرى على عملية إعادة البيع، وثالثة على الماكينة التى نستوردها بقيمة تصل لـ٢٢٪ تقريبًا، فأين يوجد هذا الدعم؟ أين حقنا كرجال أعمال نعمل فى مجال المستلزمات الطبية وهمنا فى الأساس دعم الدولة وصناعتها الوطنية، وكسر سيطرة المحتكر الأجنبى؟ وللعلم، الدولة المصرية لن تُوقف عمليات الاستيراد إلا إذا دعمت المستثمر المحلى، ليكون قادرًا على تغذية السوق المحلية وضخ عوامل الجذب والتحفيز لهذا النوع من الاستثمارات.
■ ما أنواع التحفيز المقصودة؟
- رغم أن السوق المصرية تحوز مكانة وشهرة كبيرة عالمية، فإن المنتج المصرى يعانى عادة من تحمل أعباء غير ضرورية، مثل تعدد الضرائب، وغياب التمويل البنكى، ومشكلات تراخيص الأراضى، وعلينا أن نقلص من هذه الأعباء أو ستتجه المصانع للإغلاق، ويتحول رأسمالها إلى مجرد مدخرات فى البنوك. فمثلًا، نحن فى شركتنا، قدمنا أكثر من مرة فى قرعات الأراضى الصناعية، ولم نوفق فيها، رغم كوننا الاستثمار الطبى الوحيد الذى قدم أوراقه، ما اضطرنا للعمل فى أحد المصانع المستأجرة. وهنا أتساءل: لماذا لا يتم تخصيص «كوتة» لشركات المستلزمات الطبية؟، أو تسهيل إجراءات حصولنا على أراضٍ صناعية، أو تسهيل نقل ملكية الأراضى والمصانع التى حصلنا عليها بالبيع والشراء من المواطنين الذين فازورا بها فى القرعة.
■ كيف تنظرون إلى تدخل القوات المسلحة فى مجال استيراد الأدوية والمستلزمات الطبية بعد تكرار الأزمات فيه؟
- تدخل القوات المسلحة جاء فى الوقت المناسب، لأنه أسهم فى كسر سيطرة المستثمر الأجنبى على السوق المصرية، ودعم الشركات المحلية، وخلق طفرة فى قطاع المستلزمات الطبية، لأنه قضى على الفساد بعدما نجح فى أن يقتنص سلعة كانت تتكلف ٢٣ مليار جنيه، بسعر ٧.٥ مليار فقط، وهو ما أعاد روح المنافسة الحقيقية إلى السوق. كما أن مبادرته قامت على الاهتمام ببند الجودة، ما أجبر الشركات الأجنبية على التعامل باحترافية وبأسعار معقولة تناسب السوق المصرية، وكثيرون لا يعرفون أن القوات المسلحة اختبرت فاعلية وجودة أكثر من ٣٠٠ مصنع محلى، ولم يجتز اختبارات الجودة منها إلا ١٧ مصنعًا فقط، ما أغلق باب التلاعب والفساد.
■ كم تقدر استثمارات شركاتك وما تخصصها؟
- شركاتى متخصصة فى إنتاج مستلزمات المعامل وغيرها من المستلزمات الطبية، ويصل حجم أعمالها إلى ٢٢ مليون دولار، وتستهدف عدة أسواق فى إفريقيا والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية وفى أوروبا أيضًا، رغم المنافسة الصعبة، نتيجة كون شركاتهم سابقة فى سوق الإنتاج الطبى، وعدم قناعتهم بوجود منافسين لهم فى الشرق الأوسط.
ونحن نسعى فى الفترة المقبلة للتوسع فى السوق المصرية، عبر إنشاء مصنع جديد بتكلفة ٨ ملايين دولار يتخصص فى المنتجات الطبية، كما ندرس فكرة الاندماج مع بعض الشركات العاملة فى المجال.

الخبر (أيمن نبهان: استيراد الخامات سبب ارتفاع أسعار الأدوية والمستلزمات) منقول من موقع (الدستور )
ونحن في الواقع أون لاين غير مسئولون عن محتواه.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق 6.8 مليارات جنيه إجمالي قيمة التداول بالبورصة خلال الأسبوع
التالى أسعار النفط ترتفع 2% مع ترقب قرار ترامب بشأن إيران