أقتصاد العراق - روسيا تعزز الروابط مع أوبك -

 

ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أخبار المغرب - حمى "الصولد" تلهب الحركة التجارية - جريدة الصباح

 

 

أخبار المغرب - حمى "الصولد" تلهب الحركة التجارية - جريدة الصباح
أخبار المغرب - حمى "الصولد" تلهب الحركة التجارية - جريدة الصباح

أخبار المغرب - حمى "الصولد" تلهب الحركة التجارية - جريدة الصباح
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الاثنين 15 يناير 2018 06:54 صباحاً

الواقع اون لاين - تخفيضات تصل إلى 70 % وإقبال ملحوظ على المتاجر

لا تخلو واجهات أغلب المحلات التجارية، خلال هذه الفترة من السنة، من عبارات “صولد” بالفرنسية أو تخفيضات بالعربية. وتعرف محلات الملابس الجاهزة والأحذية والعطور إقبالا ملحوظا من قبل الباحثين عن الفرص النادرة، خاصة أن بعض المحلات تشهر إعلانات على واجهتها تشير إلى تخفيضات تصل إلى 70 % عن السعر الاعتيادي.

يعرف وسط المدينة حركة تجارية نشيطة، خلال هذه الأيام، بعدما أعلنت أهم محلات الملابس الجاهزة والألبسة عن تخفيضات هامة. ويجتهد أصحابها في نصب إعلاناتهم حتى لا يمكن للشخص أن يمر أمام واجهات المتاجر دون أن تجلب انتباهه لافتات تعلن عن تخفيضات بنسب متفاوتة تتراوح بين 20 %و 50 % ، بل يمكن أن تصل نسبة التخفيضات إلى 70 %، كما هو الحال في ساحة الأمير مولاي عبد الله في وسط بالبيضاء. يمكن أن تحصل في هذه المحلات على بذلة رجالية بسعر يتراوح بين 400 و900 درهم، وأقمصة تتراوح أسعارها بين 60 درهما و150، مع ربطة العنق، هدية من صاحب المحل، وأحذية بأسعار تبدأ من 100 درهم ويمكن أن تصل إلى 500 درهم، حسب نوعية وجودة هذه الأحذية.
” نعلن عن هذه التخفيضات في مثل هذه الفترات من السنة وفي بعض المناسبات، من أجل تشجيع زبنائنا على اغتنام هذه الفرص، إذ نقدم منتوجات بنصف أسعارها الحقيقية، لكن بالجودة نفسها، وبذلك فإن هذه المناسبات تمثل فرصا سانحة للزبناء، خاصة ذوي الدخل المحدود، الذين يتمكنون من اقتناء منتوجات بأسعار مقبولة وبجودة عالية” بهذه العبارة لخص سعيد صاحب أحد المحلات التجارية بساحة الأمير مولاي عبد الله أهداف (برانس) مواسم التخفيضات التي تنظمها هذه المحلات في فترات معينة من السنة.وتختلف نسب التخفيضات من محل لآخر، وذلك حسب نوعية المنتوجات.
وأوضح أحد أرباب المحلات التجارية أن نسب التخفيضات تحدد على أساس بعض المعايير، إذ كلما كان هناك مخزون مهم من السلع وهامش واسع من اختيارات القياس تكون نسبة التخفيض نسبيا صغيرة، إذ تتراوح في هذه الحالة ما بين 15 % و 20، وكلما تقلص هامش الخيارات وحجم المنتوج، فإن صاحل المحل يكون حينها قد باع أغلب المنتوج ويعلن عن نسبة تخفيض كبيرة يمكن أن تصل إلى 70 %.
وتمثل هذه المناسبات فرصة للمتاجر أيضا، ينتظرها أصحابها كل سنة، من أجل تسويق مخزونهم، كما أكد ذلك إبراهيم، صاحب أحد المحلات التجارية بشارع الأمير مولاي عبد الله بالبيضاء، مضيفا أنه، خلال هذه الفترة، يكون الإقبال مهما على المحلات التجارية سواء من قبل النساء أو الرجال، خاصة أن هذه المنطقة تأثرت بعمليات الهيكلة التي عرفها وسط المدينة، كما هبوط النشاط التجاري بهذه المنطقة بعد افتتاح المراكز التجارية الكبرى، مثل “موروكو مول” و”أنفا بلاص”، التي تجلب إليها آلاف الزبائن في الان هذا "اليوم".
ويفضل العديد من الشباب التوجه نحو هذين المركزين، حيث تتمركز أهم المحلات التجارية، التي تسوق الماركات العالمية في إطار “الفرانشيز”، على غرار أسماء، إحدى الزبونات التي صادفتها “الصباح” بأحد المحلات التجارية ب”موروكو مول”، أوضحت أنها تفضل اقتناء بعض الملابس وحاجياتها الأخرى في هذه الفترات من السنة، التي يعلن خلالها عن تخفيضات مهمة، إذ تتمكن من شراء أنواع مختلفة من الملابس التي تحمل اسم ماركات عالمية متنوعة.
وأكدت هند، التي كانت تحمل بين يديها حقيبتين تحملان اسم علامة تجارية مشهورة بالمركز التجاري “موروكو مول”، أن ما يجلبها إلى هذه المحلات خلال فترات التخفيضات، الفرص التي يمكن استغلالها، مضيفة أنها تمكنت من اقتناء سروال “جينز” ومعطف لماركات عالمية بأسعار لا يمكن تصورها. ولتأكيد ذلك، أدخلت يدها في إحدى الحقيبتين وأخرجت معطفا، قالت إن سعره قبل الإعلان عن التخفيضات كان في حدود 2500 درهم، وإنها استطاعت اقتناءه خلال هذه الفترة بسعر لا يتعدى 1300 درهم، مشيرة إلى أن الحصول على مثل هذا المعطف بهذا السعر، يعد فرصة لا يجوز التفريط فيها.
لكن ما يزال لساحة “برانس” بقلب العاصمة الاقتصادية زبناؤها الذين يترددون على المحلات الموجودة بها لاقتناء ما يحتاجونه من ملابس، كما أكد ذلك عمر، رجل في العقد الخامس يشتغل في القطاع البنكي، الذي أشار إلى أحد المحلات المشهورة بالساحة، الذي اعتاد اقتناء بذلاته منه.

ارتياح في صفوف تجار “البرانس”

أوضح علي بوفتاس، رئيس جمعية “الصفاء” لتجار وأرباب المهن الحرة والخدمات لوسط المدينة، أن موسم التخفيضات يمثل مناسبة للتجار لرفع مبيعاتهم و تعتبر ضمن تقنيات التسويق التي يلجأ إليها التجار من أجل تصريف منتوجاتهم. وغالبا ما تصادف فترات التخفيضات نهاية الموسم، على غرار الشهر الجاري، الذي يسعى خلاله التجار إلى تسويق ما لديهم من الملابس الخاصة بفصل الشتاء للاستعداد إلى فصل الربيع وجلب المنتوجات لخاصة به. وثمن بوفتاس تجاوب السلطات مع مطالب التجار بتنقية محج الأمير مولاي عبد الله الذي أصبح محج للباعة المتجولين في وقت سابق، ما انعكس سلبا على نشاط المحلات التجارية. وأكد أن التعامل الصارم للسلطات المحلية مكن من إعادة الرواج التجاري للمنطقة. وأشار إلى أن الجمعية تسعى إلى الاستغلال الأمثل لعملية إعادة هيكلة وسط المدينة، وذلك بما يخدم مصالح أرباب المحلات التجارية. وتوقع أن يعرف “البرانس” رواجا خلال الأسابيع المقبلة، وذلك بعد أن أعلنت أغلب المحلات التجارية عن تخفيضات هامة. وما يزال التجار ينتظرون من السلطات المحلية أن تولي اهتماما أكبر للإنارة بمحج الأمير مولاي عبد الله، وأن تواصل التعامل بحزم مع الباعة المتجولين.
عبد الواحد كنفاوي

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أخبار المغرب - حمى "الصولد" تلهب الحركة التجارية - جريدة الصباح و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أخبار المغرب - حمى "الصولد" تلهب الحركة التجارية - جريدة الصباح تم نقلة لك من موقع الصباح المغربية و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أخبار المغرب - حمى "الصولد" تلهب الحركة التجارية - جريدة الصباح و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الصباح المغربية و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق أخبار المغرب - حملة واسعة بالرباط لتحرير الملك العمومي - جريدة الصباح
التالى أخبار المغرب - معاصر الزيتون تهدد الفرشة المائية - جريدة الصباح

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا