أقتصاد السعودية - المدن والشيخوخة المبكرة -
أقتصاد السعودية - العنصر الغائب في نظام «إيجار» -

 

ما مدي اهتمامك باسعار العملات بعد قرار التعويم

الإستفتاءات السابقة

 

 

 

 

اهم اخبار الاسبوع

 

التعليم فى اسبوع

 

اسعار العملات فى اسبوع الرياضة فى اسبوع

 

تطبيقات الواقع اون لاين

 

أخبار قطر - تفاصيل احتجاز الشيخ عبدالله بن علي في أبو ظبي

 

 

أخبار قطر - تفاصيل احتجاز الشيخ عبدالله بن علي في أبو ظبي
أخبار قطر - تفاصيل احتجاز الشيخ عبدالله بن علي في أبو ظبي

أخبار قطر - تفاصيل احتجاز الشيخ عبدالله بن علي في أبو ظبي
أخبار اون لاين
بتاريخ اليوم الموافق - الاثنين 15 يناير 2018 07:03 صباحاً

  • الواقع اون لاين - أبوظبي تتعرض لضغوط من السفارة الأمريكية لإطلاق سراحه

  • تسجيل مقطع الاستغاثة أجبر الإمارات على إطلاق سراحه

  • الشيخ عبدالله تعرض لضغوط كبيرة في الرياض وأبوظبي

  • مسؤولون في السعودية والإمارات حوّلوه إلى بطل.. ثم سبّوه

عواصم - وكالات:

وضعت سلطات الإمارات نفسها في مشكلة جديدة تعكس سياسة الطيش والبلطجة التي تنتهجها في التعامل مع قطر باحتجازها الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني، بعد أن أصبح ورقة محروقة في لعبة التدخل في شؤون قطر ومحاولة زعزعة الاستقرار وبث الفتن في النسيج الاجتماعي.

وكشفت مصادر و نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عن احتجاز الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني في نفس المقر السابق لرئيس الوزراء المصري والمرشح الرئاسي السابق أحمد شفيق بالعاصمة أبو ظبي، الذي استضافته الإمارات واستخدمته كرئيس بديل في عصر الإخوان ورفضت إعادته لمصر في عهد السيسي قبل أن يقوم بتسجيل مقطع فيديو يشتكي فيه من منعه من مغادرة الإمارات!

استدراج

ورجحوا أن يكون الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني قد استدرج من السعودية حيث كان يقيم خلال الشهور الماضية إلى أبو ظبي، حيث تم احتجازه مع أحد أبنائه الذي قام بتصوير مقطع الفيديو خلسة، لافتين إلى أن الصوت المنخفض الذي ظهر به الشيخ عبدالله يعكس حالة الهلع والذعر التي تعرض لها الشيخ عبدالله خلال فترة الاحتجاز.

ضغوط كبيرة

وأكدوا أن الشيخ عبدالله تعرض لضغوط كبيرة خلال وجوده في السعودية لإطلاق بيانات لتأييد دول الحصار ومهاجمة قطر، وأن استدراجه لأبو ظبي استهدف وضعه تحت الإقامة الجبرية بعد أن فشل مخطط استخدامه لتشويه سمعة قطر وإظهار نوع من الشرخ في النسيج الاجتماعي.

وبعد تداول مقطع الفيديو الذي يعلن فيه الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني عن احتجازه في أبو ظبي سارعت أبواق السعودية من المسؤولين والمحسوبين على النظام بالزعم أن الفيديو مفبرك ومن صنع المخابرات القطرية .. ولكن سرعان ما وجدت أبو ظبي نفسها في ورطة كما حدث مع واقعة أحمد شفيق الذي احتجزته أبو ظبي بعد إعلان ترشحه للرئاسة المصرية، فقامت الخارجية الإماراتية بإطلاق بيان تعترف فيه باستضافة الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني بزعم أنه لجأ إليها حفاظا على حياته .. وأكد البيان أن الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني حر في مغادرة أبو ظبي متى شاء ولأي وجهة يريد».

سخرية

ولم يخلُ الأمر من سخرية لاذعة، حيث قارن مستخدمو «تويتر» بين التغريدات التي أطلقتها شخصيات إماراتية بارزة طوال الشهور الماضية مرحبه بالشيخ عبدالله بن علي آل ثاني واعتباره بطلاً ومنقذاً وزعيماً وقائداً .. وبين وابل التغريدات المسيئة والشتائم البذيئة التي أطلقتها شخصيات رسمية ومقربة من نظام الحكم في السعودية والإمارات أمس ضد الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني بمجرد إذاعته بيان الاحتجاز!

وتحدث سعود بن خالد آل ثاني عن أن «السفارة الأمريكية في الإمارات تضغط على وزارة الخارجية الإماراتية، وتوصل رسالة لمحمد بن زايد باستيائها من منع عبد الله بن علي من السفر».

وكان الشيخ عبدالله بن علي آل ثاني بث مقطع فيديو، قال فيه إنه محتجز في أبوظبي، وتحديداً لدى ولي عهد الإمارة محمد بن زايد، محمِّلاً الأخير مسؤولية أي شيء قد يصيبه.

وتسارعت ردود الفعل على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث دشن نشطاء وسم «#فكوا_أسر_الشيخ_عبدالله»، والذي وجه المشاركون فيه انتقادات لقادة أبوظبي.الناشط بدر بن طلال الرشيد، كتب عبر الوسم أن وليي عهد أبوظبي والسعودية «يتصرفان وكأنهما زعماء عصابات في أمريكا الجنوبية»، مطالباً باتخاذ «إجراءات تأديبية بحق هؤلاء المجرمين».

وقال الناشط ناصر بن محمد النعيمي: «اختطاف الحريري.. احتجاز أحمد شفيق.. احتجاز عبد الله بن علي آل ثاني. هذا أسلوب عصابات وليس حكومات محترمة». أما سعود المري، فقال إن اللوم يقع على السعودية التي سلَّمته لأبوظبي، مضيفاً: «استقزازات عبثية تقود المنطقة وتجرُّها للدمار.. أين العقلاء والحكماء؟!».

بطل !

وانتقد مبارك آل شهوان سلوك الإمارات بقوله: «يوم امس، صنعوا منه بطلاً واليوم يعتقلونه! ما هذه المراهقة السياسية؟!».

ويرجع الاهتمام السعودي بالشيخ عبدالله بن علي آل ثاني خلال الفترة الأخيرة، بعدما أبدى الشعب القطري، تمسُّكه بقيادته الحكيمة في مواجهة محاولات الإطاحة به.

وفي أغسطس الماضي، بدأ الحديث أكثر عن الشيخ عبدالله بن علي حين نفت قطر أن تكون قد أدخلت وساطات مع السعودية من أجل السماح للحجاج القطريين بالسفر إلى المملكة لأداء فريضة الحج.

نفيُ الدوحة يأتي رداً على تصريحات نشرتها وكالة الأنباء السعودية (واس)، قالت فيها إن موافقة المملكة على دخول الحجاج القطريين إلى السعودية جاءت بناء على وساطة الشيخ عبد الله بن علي.

عواصم - وكالات:

اكتسب الشريط الذي سجله الشيخ عبد الله بن علي آل ثاني زخمًا إعلاميًا كبيراً، حيث تناولته وكالات الأنباء العالمية، وتحول إلى موضوع ساخن في مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أعاد للأذهان على الفور احتجاز كل من رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق في الإمارات، ورئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري في السعودية. وفي حديث للجزيرة، اعتبر أستاذ علم الاجتماع السياسي في جامعة قطر الدكتور ماجد الأنصاري أن احتجاز الشيخ عبد الله يبين أن سلوك الدول المحاصرة لقطر لم يتغير؛ «فما تزال توظف الابتزاز السياسي» في علاقاتها الخارجية. ورأى الأنصاري أن احتجاز الشيخ عبد الله ربما يعكس عدم التزامه بالخط الذي رُسم له، «ولعله رفض المبالغة في العداء لقطر واختفى من الصورة... ووصل الآن إلى مرحلة الخوف على حياته». وربط بين احتجاز الشيخ عبدالله وما حصل لرئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق، حيث كشف في مقطع مصور أواخر نوفمبرالماضي أن الإمارات منعته من السفر قبل أن ترحّله إلى جمهورية مصر.. يشار إلى أن شفيق عدل لاحقا عن ترشحه للرئاسة بعد أن أعلن عزمه على منافسة الرئيس عبد الفتاح السيسي، حليف ولي عهد أبو ظبي محمد بن زايد. ويلفت الأنصاري إلى أن السعودية سبقت أبو ظبي إلى هذا السلوك، حيث «احتجزت» مطلع نوفمبر الماضي رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري أثناء زيارته للرياض، ولم يتمكن من مغادرتها إلا بعد جهود دولية قادتها فرنسا. دبلوماسية الاعتقال ووفق أستاذ علم الاجتماع السياسي، فإن السعودية والإمارات تعملان على إيجاد «مساجين دائمين لتوظيفهم عند الحاجة»، واستخدامهم في ملفات سياسية خارجية. وحول ما يمكن لقطر أن تقوم به في هذا الإطار، أشار الأنصاري إلى أن الدوحة تحمي مواطنيها في العادة، مذكرًا بجهودها في تحرير أفراد من العائلة الحاكمة كانوا رهائن لدى فصيل مسلح في العراق. لكنه اعتبر أن الشيخ عبد الله «حالة خاصة لكونه وضع نفسه في هذا الموقف من خلال مواقف واضحة» ضد بلاده.

أما الكاتب القطري عبد العزيز آل إسحق، فقال إن هناك من يرى أن أبو ظبي ربما تهدف إلى مقايضة الشيخ عبد الله بزوجة معارض إماراتي تقيم في الدوحة.

ولكن آل إسحاق استبعد هذا السيناريو، وعزا احتجاز الشيخ عبد الله إلى كونه أصبح ورقة غير رابحة، «وقرروا إبعاده عن المشهد، وضمان عدم تصريحه عن ظروف تواجده في السعودية والإمارات». ويلفت آل إسحق إلى أن سلطات السعودية والإمارات فضلت منذ أشهر اتخاذ الشيخ سلطان بن سحيم واجهة لما يسمى «المعارضة القطرية»، بينما غاب الشيخ عبد الله كلياً عن المشهد.

مرحبا بك زائرنا الكريم فى الواقع اون لاين و الذي تشرفنا بك لمشاهدة خبر - أخبار قطر - تفاصيل احتجاز الشيخ عبدالله بن علي في أبو ظبي و هذا ما يشرفنا جميعا انه قد نال اعجابك و لكن للتنويه فقط ان خبر - أخبار قطر - تفاصيل احتجاز الشيخ عبدالله بن علي في أبو ظبي تم نقلة لك من موقع الراية و نحن قد قمنا بنقله لك حتي ينال اعجابك و تقوم بزيارتة كما ان موقع الواقع اون لاين يخلي مسئوليته عن ما جاء فى خبر أخبار قطر - تفاصيل احتجاز الشيخ عبدالله بن علي في أبو ظبي و يمكنك مشاهدة الخبر على موقعه الرسمي من هنا الراية و نتمني ان تكون قد استفادت من تواجودك معانا و يمكنك ان تتصفح جميع الاخبار الموجوده فى موقعنا بكل سهوله و يسر .
http://www.wakionline.com

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

 

 

السابق أخبار قطر - مساعدات عاجلة لقطاع غزة
التالى أخبار قطر - صاحب السمو: قطر تواصل دعم الشعب الفلسطيني وإعمار غزة

 

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا

اعلانك هنا